صدور طبعة دار التأصيل للمجتبى للإمام النسائي - دار التأصيل
›› جديد الأخبار  / صدور طبعة دار التأصيل للمجتبى للإمام النسائي
الزيارات : 3659  زائر بتاريخ : 03-12-2012

بسم الله الرحمن الرحيم

طبعة دار التأصيل للمجتبى للإمام النسائي

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده محمد وآله وصحبه، وبعد،

فإن دار التأصيل منذ إنشائها بهدف خدمة التراث الإسلامي عامة والسُّنّة النبوية خاصة تدرك تمام الإدراك أنَّ خدمة التراث تبدأ بخدمة أصوله؛ ومن هنا رأت الدار أن تجعلَ على رأس اهتماماتها إصدارَ أصولِ السُّنّة وفق مراد مؤلفيها في صورة علمية تحققُ آمال العلماء وتطلعاتهم .

وكتاب «المجتبى» للإمام النَّسائيّ رحمه الله يُعدّ من أفضل كتب السنة وأعلاها منزلةً، ورغم ما بُذل من جهود في طبعاته المتعددة المنتشرة في بلدان مختلفة منذ بدء عصر الطباعة، فإنه لم يحظ حتى الآن بطبعة تكون محققة على أصول خطية معروفة موثقة يُلتزم فيها بقواعد التحقيق المعتبرة عند أهل العلم؛ حيث إن الطبعات المتكررة للمجتبى منقولة عن بعض الطبعات القديمة، وأقدمها الطبعة الهندية التي طبعت عام 1256هـ.

لذا رأت دار التأصيل ضرورة القيام بتحقيق الكتاب وإخراجه في صورة تليق بمكانته ومكانة مصنفه، وكان من أهم ما تميزت به طبعة دار التأصيل على غيرها من طبعات الكتاب ما يلي:

- ضبط وتحقيق الكتاب على (8) نسخ خطية، منها نسخ غاية في الجودة والوثاقة، كما تم الاستئناس بمطبوعة حجرية قديمة، وتم ذلك وفق منهج علمي رصين ارتضاه كبار العلماء المتخصصين في هذا الفن.

- ضبط وتوثيق رواية ابن السني وهي الرواية الوحيدة التي وصل إلينا الكتاب من طريقها.

- تخريج أحاديث الكتاب تخريجًا علميًّا يبرز مكانة الكتاب ويبين مقاصد الإمام النسائي في بيان الخلافات ومواطن العلل.

- ربط أحاديث الكتاب ببعضها على مدار الكتاب حصرًا من خلال الصحابي.

- ربط الكتاب بـ «تحفة الأشراف» للحافظ المزي، و«السنن الكبرى» للمؤلف، و قد تم بفضل الله الانتهاء من تحقيقها وطبعها في (20) مجلدا، وقد تمت الاستفادة منهما في ضبط نص المجتبى.

- ضبط النص ضبطًا كاملًا بنْية وإعرابًا، ومراجعته مراجعة دقيقة، مع العناية بالضبط الموجود في النسخ الخطية.

- وضع علامات الترقيم المناسبة على نص الكتاب .

- حصر الغريب وشرحه في الحاشية، مميزًا بلون أسود سميك، معزوًّا لمصادره التي ورد فيها المعنى، مذيلًا برقم الجزء والصفحة أو الصفحة أو المادة.

- إعداد مقدمة علمية تشتمل على التعريف بالإمام النسائي رحمه الله، وبكتابه «المجتبى»ورواته، والتعريف بالطبعات السابقة للكتاب، ولماذا هذه الطبعة؟

- تعيين رواة الأسانيد في كل الكتاب، ويتبين ذلك من خلال فهرس استعراض الرواة ضمن فهارس الكتاب.

- إعداد فهارس علمية متنوعة باستخدام خبرة العلماء مدعومة بأحدث التِّقْنِيَّاتالحاسوبية التي تساعد الباحث في جميع أعمال البحث والتكشيف، ومن الفهارسالعلمية التي ألحقت بالكتاب:

- فهرس الآيات.

- فهرس أطراف الأحاديث مميزًا فيها الحديث القدسي والمرفوع من غيرهما.

- فهرس الكتب والأبواب.

- فهرس الرواة مع ذكر مواضع ورود كل راوٍ، و قد تم عرض بيانات الراوي وفقًا للطريقة التي اتبعها الإمام المزي في «تحفة الأشراف» وهي:

- إذا كان الراوي من المكثرين يتم سرد مواضع مروياته مرتبة على تلاميذه، وإذا كان تلميذه مكثرًا عنه أيضا يتم ذكر طبقة تلميذ تلميذه وهكذا.

- تم تمييز مرويات شيوخ المصنف بوضع حرف (ش) قبل الترجمة.

- هذا وقد تم صف الكتاب وتنضيده بخط خاص تم تطويره في دار التأصيل يشتمل على العديد من الميزات التي تبرز الكتاب في ثوب قشيب يليق بكتب السنة.

وبهذا يتبين الفرق بين طبعة دار التأصيل وغيرها من الطبعات السابقة والميزات التيتتميز بها هذه الطبعة المباركة، وبالله التوفيق وله الحمد والشكر.

عبدالرحمن بن عبدالله بن عقيل

رئيس مجلس الإدارة والمشرف العام

مركز البحوث وتقنية المعلومات

دار التأصيـل

ت : 0021223138910

Email : bin_aqeel_5@hotmail.com

Admin@Taasel.com

mail2tsl@yahoo.com

www.taaseel.com

الإثنين: 1 / 10 / 2012م الموافق: 15 من ذي القعدة 1433 .

›› التعليقات

لايوجد تعليقات مسجله حاليا
اكتب تعليقك وكن اول المشتركين معنا

›› أضف تعليق