المحلّل الصرفيّ الآليّ - دار التأصيل
›› إصداراتنا / المحلّل الصرفيّ الآليّ
الكاتب : دار التأصيل   الزيارات : 6597  زائر  

قامت دار التأصيل –بهداية وعون من الله- بإنشاء برنامج «المحلّل الصرفيّ الآليّ» لمفردات اللغة العربية الفصحى، حيث وضعت خطتين محكمتين علمية وبرمجية لإنجازه في أفضل صورة تليق بمكانة اللغة العربية تاريخا ومعاصرة.

و يعدّ محلل دار التأصيل الصرفي واحدا من عدد محدود يعدّ على أصابع اليد الواحدة من المحللات الصرفية للغة العربية، وهو آخرها في الإصدار، ولا غرو أن يكون أفضلها وأدقها.

ويعدّ المحلّل الصرفيّ مرجعا أساسيّا للباحثين والدارسين في مجال الصرف والمعاجم بصفة خاصة واللّغة العربيّة بصفة عامة.

 ومن أهم ما يتميز به محلّل دار التأصيل الصرفيّ الآليّ ما يلي:

· القوة والدقة: هو أقوى وأدقّ محلّل صرفيّ على الساحة المعلوماتيّة - بلا منازع ولله الحمد – وأفضل بمراحل من محلّل ميكروسوفت الصرفيّ التي تعدّ أم صناعة البرمجيّات في العالم.

· السرعة الفائقة: حيث يستطيع تحليل ما يقرب من خمسين مليون كلمة في وقت لا يتجاوز أربع عشرة دقيقة.

· التنوع في التحليل: حيث يعمل في التحليل على أكثر من مستوى: فيحلّل الكلمة غير المشكولة، والكلمة المشكولة شكلا تامّا، والكلمة المشكولة شكلا جزئيّا.

· التنوع في النتائج: حيث يعطي المحلّل الصرفيّ تشكيلات وقراءات مختلفة للكلمة العربية الصحيحة مصحوبة بجذر الكلمة، وساقها، والسوابق واللواحق الواردة في الكلمة، وقسم الكلم الخاص بها، وكذا الصيغة الصرفيّة للكلمة.

· التنوع في الاشتقاق: حيث يعطي التحليلات المختلفة للكلمة الواحدة مع ما تحمل معها من السمات الصرفيّة والمعجميّة والنحويّة كـ (التذكير والتأنيث)، (البناء والإعراب)، (الإفراد والتثنية والجمع)، (التعريف والتنكير)...إلخ، فلو حلّلنا كلمة "كتابا" فنجد تحليل "كِتَابًا" يحمل سمات "مفرد، مذكر، منصوب، غير مضاف، منون، نكرة"، وتحليل "كِتَابَا" يحمل سمات "مثنى، مذكر، مرفوع، مضاف، معرف بالإضافة" وهكذا باقي التحليلات الناتجة عن كلمة "كتابا"، هذا فضلا عن بيانات قسم الكلم والجذر والصيغة الصرفية الخاصة بكل تحليل.

·  القراءة الدقيقة للهمزات: حيث يقوم المحلّل الصرفيّ أثناء عمله بمراعاة الرسم المختلف للهمزة: (يقرءون، يقرؤون)، (يلجئون، يلجؤون)، (مسئول،  مسؤول).

· التفريق بين الاستخدام التاريخي والمعاصر: حيث يقوم المحلّل الصرفيّ أثناء عمله بالتفريق بين الاستخدام المعاصر والشائع للكلمات، والاستخدام القديم للكلمات، وكذا الكلمات ذات الرسم القرآني.

· الإحصاء الدقيق للمفردات اللغوية: يعطي المحلّل الصرفيّ إحصائية حصرية لمفردات اللغة العربية تزيد على مائتَيْنِ وخمسين مليون مفردة مشكولة وغير مكررة.

· كثرة نتائج تصريفات الكلمة: حيث يقوم المحلّل الصرفيّ بإنتاج تصريفات متعددة للكلمة الواحدة تصل إلى أحد عشر ألف كلمة تقريبا للساق الواحدة، ولو أضفنا إليها التصريفات الناتجة عن مشتقاتها أيضا لوصلت هذه التصريفات إلى ما يقرب من ثلاثين ألف كلمة، انظر كمثال ساق "يُسْمِع" على موقع دار التأصيل.

· تنوع استخدامات وتطبيقات المحلل الصرفي: حيث يعدّ المحلّل الصرفيّ أداة غاية في الدقة يعتمد عليها في:

1 -  بناء العديد من المعاجم اللغوية المختلفة.

2 - يمكِّن المحلل الصرفي من ضغط النصوص واسترجاع المعلومات وييسر التعليم عن طريق الحاسوب

3  - بناء البرامج الحاسوبية المتخصصة في اللغة العربية، على سبيل المثال لا الحصر (المدقق الإملائي، المشكل الآلي، المترجم الآلي، محرك البحث).

وبهذا يتبين تميز محلّل دار التأصيل الصرفيّ الآليّ عن غيره من المحلّلات الصرفيّة وما انفرد به عن غيره، وبالله التوفيق، وله الحمد والشكر.

 

›› التعليقات

لايوجد تعليقات مسجله حاليا
اكتب تعليقك وكن اول المشتركين معنا

›› أضف تعليق