«السنن» للإمام أبي داود السجستاني - دار التأصيل
›› إصداراتنا / «السنن» للإمام أبي داود السجستاني
الكاتب : دار التأصيل   الزيارات : 1791  زائر  

 

تقوم دار التأصيل مركز البحوث وتقنية المعلومات بعلمائها وباحثيها منذ ثلاثين عاما على خدمة السنة النبوية وعلومها مستخدمة أساليب التوثيق العلمية المعتمدة، وأحدث التقنيات الحاسوبية التي صممتها خصِّيصا لخدمة السنة النبوية وعلومها، وقد كان شعار ودثار     دار التأصيل في جميع أعمالها طيلة مسيرتها: (الإتقان من أجل جودة تليق بالسنة النبوية).

ومما قامت دار التأصيل على خدمته والعناية به كتاب «السنن» للإمام أبي داود السجستاني رحمه الله، حيث وضعت خطة علمية محكمة لإنجازه في أفضل صورة تليق بمكانته ومكانة مصنفه.

 ومن أهم ما تميزت به طبعة  دار التأصيل  ما يلي:

·        ضبط وتحقيق نص الكتاب على (18) نسخة خطية، منها سبع نسخ كاملة تمثل رواية اللؤلئي وابن داسه وهي على درجة عالية من الجودة والوثاقة، وبعضها يعود للقرن السادس الهجري ، وعليه خطوط وتعليقات كبار العلماء- وفق المنهج العلمي الذي ارتضاه العلماء المختصون بعلم الضبط والتحقيق.

·        الاقتصار في النص الأساسي على رواية اللؤلئي ومقارنتها في الحاشية مع رواية ابن داسه وغيرها من الروايات الأخرى كابن الأعرابي وأبي عيسى الرملي.

·        تخريج أحاديث الكتاب من المصادر الوسيطة والمساعدة  التي تنقل عن المؤلف أو من طريق شيخه؛  للتأكيد على توثيق النص وضبطه واكتماله والوقوف على مواضع الاتفاق والاختلاف بين الروايات.

·        تخريج أحاديث الكتاب على «تحفة الأشراف» والاستفادة منها في ضبط أسانيد الكتاب، وحصر ما زادته  «تحفة الأشراف» من روايات على طبعة دار التأصيل، وما زادته طبعة دار التأصيل على «تحفة الأشراف».

·        إعداد مقدمة علمية تشتمل على التعريف بالإمام أبي داود رحمه الله ، وبكتابه «السنن» ورواته، وبيان أدق الروايات المعتمدة في نقل الكتاب ، والتعريف بالطبعات السابقة للكتاب، ولماذا هذه الطبعة، وبيان المنهج الذي اتبعناه في ضبط وتوثيق نصوص الكتاب.

·        تعيين كافة رواة الأسانيد على مدار الكتاب ، للمساعدة في ضبط أسانيد الكتاب ، وسهولة تتبع مواضع حديث كل راوٍ، ويتبين ذلك من خلال فهرس الرواة.

·        ضبط نص الكتاب ضبطًا كاملًا بالحركات بنْية وإعرابًا، مع الأخذ في الاعتبار أننا لا نتجاوز الضبط المثبت في النسخ الخطية المعتمدة لدينا ولا نستجيز الإقحام عليه من مصادر أخرى.

·        وضع علامات الترقيم المناسبة على نص الكتاب.

·        حصر الغريب وشرحه في الحاشية معتمدين في ذلك على الفقهاء؛ لأنهم أعلم بالتأويل في هذا من أهل اللغة الذين يفسرون الألفاظ بمجرد ما يفهمونه من لغة العرب، ثم بكتب اللغة التي تناولت الحديث بالشرح والتوضيح معزوًّا لمصادره التي ورد فيها.

·        إعداد فهارس علمية متنوعة باستخدام خبرة العلماء مدعومة بأحدث تقنيات الحاسب الآلي التي تساعد الباحث في جميع أعمال البحث والكشف، ومن الفهارس العلمية  التي ألحقت بالكتاب:

1-  فهرس الآيات والقراءات القرآنية.

2-  فهرس الأطراف مميزًا فيها المرفوع  من الموقوف.

3-  فهرس الرواة مع ذكر مواضع كل راوٍ.

4-  فهرس الكتب والأبواب.

·        صف الكتاب وتنضيده بخط خاص تم تطويره في دار التأصيل، يتضمن العديد من الميزات التي تبرز الكتاب في ثوب قشيب يليق بكتب السنة.

·        وتوثيقًا من دار التأصيل لأعمالها قمنا بإعداد قرص مدمج مع الكتاب يشمل مقدمة التحقيق ، ونموذجًا للعمل والمخطوطات التي اعتمدنا عليها وتم ربط هذه المخطوطات بفهرس الموضوعات

 

وبهذا يتبين تميز طبعة دار التأصيل وما انفردت به عن غيرها من الطبعات السابقة، وبالله التوفيق، وله الحمد والشكر.

                                                                            عبدالرحمن بن عبدالله بن عقيل

                                                                            المشرف العام على دار التأصيل

                                                                             مركز البحوث وتقنية المعلومات

 

 
›› التعليقات

لايوجد تعليقات مسجله حاليا
اكتب تعليقك وكن اول المشتركين معنا

›› أضف تعليق