الأستاذ الدكتور حكمت بن بشير بن ياسين - دار التأصيل
›› سجل الزائرين / الأستاذ الدكتور حكمت بن بشير بن ياسين
الزيارات : 3601  زائر بتاريخ : 01-06-2013

الحمد لله الذي علم الإنسان بالقلم، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم القائل: «نضر الله امرأ سمع منا حديثا فحفظه حتى يبلغه غيره».

أما بعد: فقد اطلعت على المشروع العلمي الذي أنتجته دار التأصيل بعناية وإشراف سعادة الشيخ/ عبدالرحمن بن عبدالله بن عقيل، الأمين المساعد لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف سابقا.

وقد ألفيته مشروعًا رائعًا عظيمًا إذ اتسم بالدقة والتحقيق، والأناقة والتنميق، وتميز بطرائق ميسرة، وبرامج معتبرة، ونتائج مبتكرة.

وخصوصا في مشروع تحقيق «السنن الكبرى» للإمام النسائي رحمه الله، فقد بزّ رائده أرباب المشاريع السابقة في كتب السنة النبوية، وجسد معالم دار التأصيل، إذ أضفى فوائد بديعة تتناسب مع كل طبقات طلاب العلم.

وهذه التجربة بعد إتمامها تليق أن تكون نموذجًا فريدًا في مجال البحث العلمي المعاصر، الذي يجمع بين الأصالة والمعاصرة.

وأتمنى أن يُعمم هذا البرنامج على بقية كتب السنة بهذا الطراز لتحظى بهذه العناية الفائقة.

ولا غرابة من هذا فقد عكف عليه عشرات الباحثين والمبرمجين مدة عشرين سنة حظي بهمة رائدة عالية، ومتابعته المتتالية، ودعاء ودعم الوالد الكريم سماحة الشيخ عبد الله بن عبد العزيز ابن عقيل حفظه الله ورعاه.

وأسأل الله تعالى أن يهيئ من يقوم بتعميم هذا البرنامج لتتم الفائدة منه،والله تعالى ولي التوفيق.

 كتبه

أ.د. حكمت بن بشير بن ياسين

19/4/1427هـ

›› التعليقات

لايوجد تعليقات مسجله حاليا
اكتب تعليقك وكن اول المشتركين معنا

›› أضف تعليق